AR
EN
1
المقالات

التخطيط لحفل استقبال الطفل المنتظر

إن حفل استقبال الطفل المنتظر هي طريقة رائعة للاحتفال بحياة جديدة. كونك أمًا تضع طفلاً للمرة الأولى أو أمًا مستقبلية ستكونين ضيفة الشرف. فيما يلي أهم المعلومات حول ما يجب عليك توقعه وما يمكنك القيام به للتأكد من سير الأمور بشكل جيد.

استضافة الحفل أم عدم استضافته؟


من التقليدي أن يقوم صديق مقرّب أو أحد الأقارب باستضافة حفلة استقبال الطفل المنتظر مع بعض الإرشادات من الأم المستقبلية. ومع ذلك، يفضّل عدد كبير من الأمهات في هذه الأيام تنظيم الاحتفال شخصيًا بأحد الطريقتين.

تحديد تاريخ


أولاً، يجب تحديد وقت وتاريخ مناسبين لحفلة استقبال الطفل المنتظر. يفضّل معظم الناس اختيار يوم يكون قريبًا من نهاية الحمل ولكن ليس قريبًا جدًا من تاريخ الولادة المتوقّع. ويفضّل آخرون انتظار ولادة الطفل قبل الاحتفال بقدومه. الأمر عائد إليك تمامًا.

اختيار الضيوف


إذا كنت تستضيفين الحدث بنفسك أو تعتمدين على المساعدة من أحد الأصدقاء، ستحتاجين إلى اتخاذ قرار بشأن المدعوين. يكون المدعوون عادةً إلى حفلة استقبال الطفل نساءً من صديقات أو مقرّبات . ولكن إذا كنت تفضلين تواجد شركاء النساء والأطفال أيضًا، وضّحي ذلك في دعوتك. إنها حفلتك، فبالتالي أنت من يضع القوانين!

إرسال الدعوات


يمكنك إرسال بطاقات الدعوة المصممة خصيصًا عبر البريد، ولكن من الشائع أكثر حاليًا دعوة الضيوف عبر الإنترنت. سيؤدي إنشاء مجموعة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت اسم "حفل استقبال الطفل المنتظر" إلى تسهيل عملية التواصل مع الضيوف وتتبع أي احتياجات خاصة بالحمية الغذائية، إلخ. حاولي إعطاء ضيوفك مهلة أقلها ما بين 4 و6 أسابيع لتسجيل التاريخ في مفكراتهم.

تقديم الهدايا


إذا كنت تريدين أغراضًا محددة خاصة بالطفل، فمن الأفضل إرسال قائمة هدايا مسجّلة إلى الضيوف ويمكنهم الاختيار منها. أو يمكنك طلب شهادات هدايا لشراء منتج مكلف مثل شافطة حليب الأم أو المهد أو عربة الأطفال. إذا كنت تفضلين المفاجآت، فدعي ضيوفك يختارون هداياهم ولكن استعدي لتنهال عليك ملابس الأطفال الكليّة.

 

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

لرؤية موقعنا على ويب بأفضل طريقة، استخدم أحدث إصدار من Microsoft Edge أو Google Chrome أو Firefox.