AR
EN
1
المقالات

تحضير خطة الولادة

يُنظر إلى خطة الولادة على أنها قائمة بسيطة تخبر طبيبك والقابلة والممرضات بتفضيلاتك في ما يتعلق بولادة طفلك. وحتى لو لم تلتزمي بالخطة يوم الولادة، فإن مجرد إعداد قائمة بما تريدين أن يحدث هي طريقة جيدة للتفكير في سيناريوهات مختلفة.

 

يجب أن تتضمن خطة الولادة معلومات حول:

المحيط المثالي

 

  • في أي مكان ترغبين في الولادة؟
  • هل ترغبين في الاستماع إلى الموسيقى؟
  • هل تخططين لاستخدام المعالجة بالعطور أو الماء أو الولادة بالتنويم أو غيرها من التقنيات؟
  • هل لديك مشكلة مع مراقبة طلاب الطب لولادة طفلك؟

"فريقك المفضل"

 

  • من هم الأشخاص الذين تريدين أن يكونوا متواجدين معك أثناء المخاض والولادة؟
  • هل من شخص لا ترغبين في تواجده في غرفة الولادة؟

تسكين الألم

 

  • هل هناك أي مسكّن لتخفيف الآلام ترغبين في استخدامه؟ على سبيل المثال، هل ترغبين في الحصول على دواء أو بركة ماء للولادة؟
  • هل هناك أي دواء لتخفيف الآلام تفضلين تجنبه؟ على سبيل المثال، هل تفضلين ألا يعرضوا عليك تخديرًا فوق الجافية؟

تدابير غرفة الطوارئ

 

  • هل لديك مشاعر قوية حول استخدام الملقط أو المِحجَم؟
  • ماذا لو عُرض عليك عملية قيصرية طارئة؟

بعد الولادة

 

  • هل ترغبين في أن يقطع شخص معيّن الحبل السري لطفلك؟
  • هل ترغبين في التواصل الفوري بينك وبين طفلك؟
  • هل هناك من طرق أخرى معيّنة لتكوين روابط عاطفية بينك وبين طفلك؟
 

ما إن تضعي قائمة بتفضيلاتك، قومي بمشاركتها مع فريق الرعاية الذي يتابع حالتك، واتركي نسخة عنها مع شريكك أو الشخص الذي سيرافقك أثناء الولادة واحتفظي بنسخة أخرى في الحقيبة التي ستأخذينها معك إلى المستشفى. حضّري نفسك للتعامل مع الأمور بمرونة، إذ أن الولادة عملية لا يمكن التنبؤ بها. يحاول معظم الاختصاصيين تنفيذ الطلبات التي وضعتها في خطة الولادة، طالما أن تلك الطلبات لا تشكّل خطرًا عليك أو على الطفل في تلك اللحظة.

الرضاعة للتهدئة

 

قد تساعد اللهّاية بعض الأطفال، إلا أن أطفالاً آخرين قد لا يبدون اهتمامًا بها.

فرك الظهر

 

  • مددي طفلك مع توجيه بطنه لأسفل
  • افركي ظهره للتخفيف من الآلام التي تسببها الغازات
 

لحسن الحظ، حتى لو تم تشخيص إصابة طفلك بالمغص، تخفّ هذه المشكلة عادةً بعد مرور ثلاثة إلى أربعة أشهر. إذا كان طفلك لا يزال يعاني من المغص بعد مرور أربعة أشهر، فاتصلي بطبيب الأطفال الذي تتعاملين معه.

 

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

لرؤية موقعنا على ويب بأفضل طريقة، استخدم أحدث إصدار من Microsoft Edge أو Google Chrome أو Firefox.