AR
EN
الدعم المتاح لداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وطريقة علاجه

كيف يتم علاج داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)؟


على الرغم من عدم وجود علاج نهائي لداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، تتوفر العديد من الخيارات العلاجية الفعالة للمساعدة في التعامل مع أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وإبطاء تفاقمه، فتتمكّن بذلك من أن تستمتع بحياة مفعمة أكثر بالنشاط.¹

سيّد كبير في السن يستخدم أداة توصيل الرذاذ من طراز OptiChamber Diamond أثناء وضع قنيّة أنفية للسيطرة على تفاقم أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

خيارات علاج داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

تتوفر مجموعة متنوعة من الخيارات العلاجية التي تساعدك في التعامل مع أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) بصفة يومية². ويمكن أن يوصي طبيبك باستخدام أحد الخيارات التالية: الدواء أو أنظمة ضخ الدواء أو الأكسجين التكميلي أو التنفس عن طريق القناع³.

صورة مقربة لوجه سيّدة تمارس تمارين علاجية لداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) في الهواء الطلق.

التغييرات التي تطرأ على نمط الحياة

يمكن أن يساعدك الحفاظ على نمط حياة صحي، من خلال ممارسة التمارين بانتظام (وتكون مناسبة لمرحلة داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) التي تمر بها) وتناول الطعام وفق نظام غذائي صحي واستخدام تقنيات التنفس، في التعامل مع الأعراض التي تختبرها وإبطاء تفاقم داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)‏⁴.   بالتعاون مع طبيبك، يمكنك إدخال بعض التغييرات البسيطة على نمط حياتك وسيسمح لك ذلك بعيش حياة أكثر نشاطًا¹.

أخصائيان طبيان يلقيان التحية على مريض بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

إعادة التأهيل الرئوية

يمكن لإعادة التأهيل الرئوية التي تشتمل على برنامج يجمع بين التمارين والتوعية والدعم أن تساعدك في التعايش بارتياح أكثر مع داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) عبر زيادة قدرتك على ممارسة التمارين وتحسين القابلية للتنقل. سوف تتعرّف على تقنيات التنفس الفعالة وتمارين الاسترخاء واستخدام الدواء والأكسجين والتغذية الجيدة ونصائح بخصوص السفر، فضلاً عن كيفية تجنّب حالات تفاقم الأعراض والمحافظة على نمط حياة صحي⁵.

صورة مقرّبة لوجه رجل يتأمل في تفاقم داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

فهم تطور المرض

من المرجّح أن تزداد حدّة أعراض داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) التي تختبرها بمرور الوقت عبر مراحل رئيسية أربعة، وذلك كونه مرضًا تفاقميًا. ومع ذلك يمكنك التعامل مع الأعراض التي تشعر بها وإبطاء تفاقمها⁶.
صورة لرأس سيّدة تسبح في بركة سباحة

نصائح حول النظام الغذائي والتمارين والتغذية

يمكن أن تساعدك المحافظة على نمط حياة صحي عبر تناول وجبات غنية بالعناصر الغذائية ومتوازنة وممارسة التمارين بشكل منتظم في السيطرة على الأعراض وإبطاء تفاقم داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD‏)⁷⁻⁸.
زوجان يضحكان ويناقشان موضوع التعامل مع داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) لدى الرجال في الحياة اليومية

كيفية التعامل مع داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)

من المهم وضع خطة محكمة للتعامل مع داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD). فبإمكان التعامل مع الأعراض ونمط الحياة الذي تعيشه أن يساعداك في مواجهة حالات تفاقم الأعراض وتحسين جودة حياتك¹.

المراجع

1. Healthline. COPD and You: Managing Your Symptoms.
http://www.healthline.com/health/copd/and-you-symptom-management#1
تم الوصول إليه بتاريخ 10 يوليو 2015

2. Web MD. COPD treatments, improving your quality of life.
http://www.webmd.com/lung/copd/copd-treatments-improving-your-quality-of-life
تم الوصول إليه بتاريخ 19 يونيو 2015.

3. American Lung Association. Treatment options.
http://www.lung.org/lung-disease/copd/treating-copd/treatment-options.html
تم الوصول إليه بتاريخ 4 أغسطس 2015.

4. American Lung Association. Instructions for COPD MANAGEMENT PLAN.
http://www.lung.org/lung-disease/copd/living-with-copd/ala-copd-management-plan.pdf
تم الوصول إليه بتاريخ 15 مايو 2015.

5. American Association of Cardiovascular and Pulmonary Rehabilitation (AACVPR). Pulmonary Rehabilitation. http://www.copdfoundation.org/Portals/0/Files/pdfs/AACVPR-FactSheet.pdf
تم الوصول إليه بتاريخ 6 يونيو 2015.

6. Healthline. COPD: Symptoms and Stages.
http://www.healthline.com/health/copd/stages#Overview1
تم الوصول إليه بتاريخ 6 يونيو 2015.

7. bettersleepandbreathing.com. Exercise and COPD: A Good Combination.
http://www.bettersleepandbreathing.com/post/80221781144/exercise-and-copd-a-good-combination
تم الوصول إليه بتاريخ 20 مايو 2015.

8. bettersleepandbreathing.com. Eating to Breathe Better. http://www.bettersleepandbreathing.com/post/81409498485/eating-to-breathe-better
تم الوصول إليه بتاريخ 20 مايو 2015.